الأربعاء، 22 أكتوبر، 2014

واحمل عبء قلبك وحده

لا تدع أحدًا يملي عليك ما تقرأ، لا تدع أحدا يملي عليك لمن تسمع، لا تدع نفسك وعاءً لأحدهم يفرغ فيه آراءه، لا تكن نسخة من مفكر أو عالم أو شيخ أو أي أحد، لا تدع أحدًا يشكل آراءك عن كاتب أو مفكر قبل أن تقرأ له، تجاوزْ كلَ كلمةٍ تقال في حق أي شخص أو جماعة أو فِكر أو عِلم، حتى تجد الحقيقة بنفسك، لا تجعل ثقتك بأحد دافعًا لإلغاء ذاتك، واعلم أنك محاسب على ما تفعل، لا يغني عنك حينئذ وثوقُك بشخصٍ أوردك المهالك.

استنصح كل من ترجو فيه خيرًا، ولو لم يوافق فكر فلان أو مذهب غيره، ولا بأس بقليل من القولبة في بداية البداية، ذلك أدنى أن تستوضح المعالم فلا تضلّ الطريق، ثم اصنع نفسك بنفسك فيما وراء ذلك، ولا تدع الفرصة لأحد أن يحدد لك ملامحك، مهما بلغت ثقتك فيه، فإن أهواء النفوس كنار يُرى دخانها يوم لا ينفع الندم.

دعْ كل أحد يقول ما يريد، يبدي آراءه في فلان وفلان، يهدم شخصًا ويرمي آخرًا بكل أنواع التهم، وأسمعه منك ما يريد، ثم دعه كأن لم تسمعه، وحافظ على عقلك، من الجميع.

"وانطلق كالمهر في الدنيا، وكن من أنت حيث تكون، واحمل عبء قلبك وحده."

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق